كشف خبر


سليانة: انحباس الأمطار للشهر الثالث على التوالي وموسم فلاحي صعب

23/02/02

قال رئيس مكتب الزراعات الكبرى بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بولاية سليانة محمد طاهر عزوز، إن الموسم الفلاحي الحالي صعب، بسبب انحباس الأمطار للشهر الثالث على التوالي والذي أثّر على الحالة العامة للمزروعات خاصة بمعتمديات جنوب الولاية.

وبيّن عزوز، في تصريح اليوم الخميس لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن معتمديات الجهة تعرف نقصا حادّا في كميات التساقطات منذ شهري نوفمبر وديسمبر، حيث بلغت معدل 2 مم، والتي تعتبر معدلات ضعيفة مقارنة بالمعدلات العادية.

وأضاف عزوز أن تم خلال الموسم الحالي زرع ما يقارب 158 هكتار إلّا حوالي 20 بالمائة من المساحات المزروعة حالتها متوسطة والمساحات المتبقية دون المتوسط وحالتها صعبة.

وأشار إلى تسجيل بداية الإنبات بالأعلاف (ورقة أو ورقتين) بمعتمديات شمال الولاية وبعض المناطق السقوية على غرار المنطقة السقوية العمومية الأخماس، فيما تمر بقية المزروعات خاصة منها البعلية بفترة صعبة حيث تتراوح من مرحلة عدم الإنبات إلى اصفرار الأوراق، معربا عن تخوفه من تلف هذه المساحات في حال تواصل انحباس الأمطار.

من جهة أخرى، أصدرت مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية جملة من التوصيات تتعلق بمنح تراخيص للفلاحين الراغبين في حفر آبار عميقة أو سطحية داخل حدود المناطق السقوية العمومية التي تشكو نقصا في مياه الري، مع ضرورة دراسة الوضعيات ومراعاة للمخزون المائي الجوفي واعطاء الأولوية لمياه الشرب نظرا لانحباس الأمطار ومحدودية الموارد المائية بالسدود الكبرى والمنشآت المائية الأخرى، وفق ما بلاغ صادر أمس الأربعاء عن المندوبيّة الجهوية للتنمية الفلاحية.

وشملت التوصيات أيضا امكانية إسناد رخص لعدد من الفلاحين تمكّنهم من حفر آبار مشتركة داخل حدود المناطق السقوية العمومية ومعاضدة مجهودات الفلاحين لإنقاذ الزراعات الكبرى بإسداء النصائح اللازمة، فضلا عن مراقبة ومتابعة الآبار التي تشهد هبوطا ملحوظا في المنسوب المائي، وتكثيف الحملات الإرشادية للاقتصاد في الماء، والتذكير بإصدار بلاغ لمنع زراعة الخضروات الصيفية بجميع أنواعها.