كشف خبر


منظمات وأحزاب وشخصيات تعبّر عن مساندتها للإتّحاد العام التّونسي للشغل

23/02/09

عبّرت مجموعة من الشخصيات ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية، عن مساندتها للإتّحاد العام التّونسي للشغل ودفاعها عن الحق النّقابي، أمام ما تتعرض له المنظمة الشغيلة من ما وصفته بـ ” إستهداف ممنهج من طرف السّلطة”، وذلك في بيان مشترك نشرته، اليوم الخميس، على صفحة “ائتلاف صمود” على شبكة التواصل الإجتماعي ” فايسبوك”.

وأكّد الموقّعون على هذا البيان، دعمهم للإتحاد أمام ما يتعرّض له من ” إستهداف ممنهج من طرف السّلطة وإعتباره العقبة الأخيرة التي تحول دون بسط نفوذها التام على كل أجهزة الدولة وإستكمال مشروع الرئيس الهادف لتكريس نظام إستبدادي قمعي رغم ما يعرفه مساره من تراجع شعبي خاصة بعد المشاركة الهزيلة في الإنتخابات الأخيرة بدورتيها”.
وجدّدت الشخصيات ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية، في هذا البيان، رفضهم ” للخطاب المتشنّج لرئيس الجمهورية الذي قسّم التونسيات والتونسيّين وضغوطاته المتكررة على المؤسسة الأمنية للحيلولة دون لعب دورها الجمهوري والضغط المستمر على القضاة وعسكرة الجهاز التنفيذي عبر التعيينات في وظائف عليا للدولة”. وأشار البيان إلى أن السّلطة الحاكمة صاعدت، في الأيام الأخيرة، وتيرة إستهداف الحرّيات العامة والفردية، ومرت إلى إستهداف الإتّحاد العام التّونسي للشغل وتجريم العمل النّقابي في محاولة يائسة لإحكام قبضتها نهائيا على كل ما يهم الشّأن العام واحتواء المنظمات الاجتماعية ولجم دورها الوطني تمهيدا للمرور إلى مرحلة القمع والاستبداد والحكم الفردي.
ولفت الموقعون على البيان، إلى أن هذه المرحلة تأتي إستكمالا لمسار السلطة في الضغط على الحريات الفردية والعامة، بعد أن قامت بإصدار المرسوم 54 القامع لحرية التّعبير وإستهداف الصحفيين والمعارضين بمحاكمات الرأي ومنع عدد من النّشطاء السّياسيين من السّفر بدون أمر قضائي وتواصل محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية.
وتضمنت قائمة الموقعين كل من المنظمات والجمعيات التالية ائتلاف صمود والجمعية التونسية من أجل الحقوق والحريات و ائتلاف ملتزمون وجمعية تونس تنتخب وجمعية أحباء المسرح وفنون العرض، بالإضافة إلى عدد من الأحزاب والحركات السياسية وهي الحزب الإشتراكي وحزب المسار الديمقراطي الاجتماعي حزب مشروع تونس والحزب الاجتماعي التحرري وحركة عازمون وحراك درع الوطن وحركة تونس المستقبل ومشروع التقدم.
كما وقعت البيان 50 شخصية على غرار يوسف الصديق وحمادي بن جاء بالله ومحمد الكيلاني وأحمد صواب وحاتم المليكي والصغير الزكراوي ومصطفى بن أحمد ولمياء ناجي وبشرى بلحاج حميده ومحمد الحبيب مرسيط ومنير الشرفي ولطفي بن عيسى ومحمد الفاضل محفوظ ومحمد معالي ومحمد صالح فليس وعبد اللطيف الحناشي وعادل اللّطيفي وخالد بن قدور ورضا بوزريبة وصلاح البرقاوي ومحمد علولو ومحمد دمق وعامر بوعزة وسامي بن سلامة.