كشف خبر


منظمات نسوية وحقوقية تحتجّ على تغيّب نجلاء بودن عن أشغال “سيداو” بجينيف

23/02/10

أدانت المنظمات التونسية المشاركة في الدورة 84 للجنة المعنية بالقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة “سيداو” المنعقدة حاليا بجينيف، تغيب رئيسة الحكومة، نجلاء بودن، أو وفد رسمي يمثلها عن الجلسة المخصصة لمناقشة تقرير تونس حول تطبيق الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.
وبينت المنظمات النسوية والحقوقية في بيان لها “أنه كان من المفترض أن تأخذ رئيسة الحكومة السيدة نجلاء بودن الكلمة في افتتاح الجلسة الخاصة بتونس اليوم 10 فيفري 2023 على الساعة العاشرة صباحا، لكن تفاجأ الجميع و في مقدمتهم أعضاء لجنة السيدوا بتغيبها أو من يمثلها عن الجلسة، وهو ماحال دون الاستماع إلى مداخلة الحكومة التونسية وما عطل أشغال الجلسة المخصصة لمناقشة تقرير تونس”.
ونددت المنظمات الموقعة على البيان، بما اعتبرته “استهتارا رسميا بحقوق النساء وعدم الجدية في التعامل مع الالتزام المحمول على الدولة التونسية بالاتفاقيات الدولية” مشددة على أن “هذا الغياب يؤكد أن قضايا مناهضة كافة أشكال العنف والتمييز ضد النساء التونسيات لا يشكل أولوية لدى حكومة بودن”.
وقد صدر البيان عن كل من الجمعية التونسية للنساء الديمقراطية وأصوات نساء ومرصد الدفاع عن الحق في الاختلاف في تونس، والائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام .