كشف خبر


ألفة الحامدي: هيئة الانتخابات لم تعد مستقلة بل أصبحت مؤسسة وموظفين يعملون تحت سلطة رئيس الدولة

24/06/09

قالت رئيسة حزب الجمهورية الثالثة والمرشحة للانتخابات الرئاسية لسنة 2024، ألفة الحامدي، في مقطع فيديو نشرته على حسابها الخاص على الفايسبوك، إن قيس سعيد قرر تعيين نفسه رئيسا لهيئة الانتخابات، وذلك في تعقيبها على اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية قيس سعيّد بفاروق بوعسكر، رئيس هيئة الانتخابات، يوم الجمعة 7 جوان 2024.

وأضافت الحامدي أن رئيس الجمهورية هو الذي سيقرر الشروط وقائمة المترشحين وكذلك موعد إجراء الإنتخابات الرئاسية وكل الظروف المرتبطة بها، معتبرة أن هيئة الانتخابات لم تعد هيئة دستورية مستقلة بل أصبحت مؤسسة وموظفين يعملون تحت سلطة رئيس الدولة، وفق قولها.

واعتبرت الحامدي، أن الحكومة الحالية غير قانونية وجميع المراسيم التي يتم اصدارها غير قانونية.

يشار الى أن ألفة الحامدي، كانت قد أعلنت نيتها الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة وتعيين حكومة جديدة يرأسها الأمين العام لحزب الاتحاد الشعبي الجمهوري لطفي المرايحي، وذلك في إطار برنامجها الانتخابي، لكن وبعد إعلان الحامدي إعتزامه الترشح للسباق الرئاسي، قررت الحامدي مهاجمته وعزله من منصب رئيس حكومتها.

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد، قد استقبل يوم الجمعة 7 جوان 2024 بقصر قرطاج، فاروق بوعسكر، رئيس هيئة الانتخابات.

وأكّد سعيد على الواجب المحمول على الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في فرض الاحترام الكامل لكل الأحكام المتصلة بالعملية الانتخابية التي وردت في نصّ الدستور، وخاصة في الفصل 89 منه، وفي القانون الأساسي المتعلق بالانتخابات والاستفتاء وترتيب الجزاء القانوني على كلّ خرق من أي جهة كانت، وفق البلاغ الصادر عن رئاسة الجمهورية.